جدول استهلاك العلف للدواجن التسمين

تربية الدواجن التسمين تعد واحدة من الأنشطة الزراعية الهامة التي تساهم بشكل كبير في توفير مصدر غذائي أساسي للبروتين الحيواني. ولكي تكون عملية تربية الدواجن ناجحة ومربحة، يعتبر التغذية عنصراً حاسماً في تحقيق النمو السريع والصحي للدواجن.

من هنا تأتي أهمية جدول استهلاك العلف، حيث يلعب دوراً رئيسياً في تحديد الكميات المناسبة من العلف التي يجب تقديمها للدواجن في مراحل النمو المختلفة. يتضمن جدول استهلاك العلف كميات العلف اليومية التي تحتاجها الدواجن لتحقيق أفضل معدلات نمو وتحويل غذائي، مما يساعد المربين على تحسين إدارة التغذية وزيادة كفاءة الإنتاج.

في هذا السياق، سنستعرض في هذا الموضوع جدولاً مفصلاً لاستهلاك العلف لدواجن التسمين، متضمناً المراحل العمرية المختلفة ومتطلبات كل مرحلة لتحقيق أفضل نتائج ممكنة.

جدول استهلاك العلف للدواجن التسمين

إليك جدول استهلاك العلف لدواجن التسمين (البروايلر)، ويشمل الجدول الكمية المتوسطة للعلف التي تستهلكها الطيور في مراحل النمو المختلفة من اليوم الأول حتى اليوم الخامس والأربعين. يجب ملاحظة أن الكميات قد تختلف بناءً على السلالة وظروف التربية.

العمر بالأيام الوزن بالجرام كمية العلف اليومية بالجرام/طائر كمية العلف الإجمالية حتى هذا العمر بالجرام/طائر
1 – 7 40 – 50 10 70
8 – 14 90 – 100 25 245
15 – 21 180 – 200 50 595
22 – 28 300 – 400 75 1120
29 – 35 600 – 700 100 1820
36 – 42 900 – 1000 125 2695
43 – 45 1200 – 1500 150 3145

ملاحظات:

  1. العمر من 1 إلى 7 أيام:
    • تحتاج الكتاكيت الصغيرة إلى 10 جرامات يومياً من العلف تقريباً في الأسبوع الأول. التركيز على العلف الناعم والغني بالبروتينات لتحفيز النمو.
  2. العمر من 8 إلى 14 يوماً:
    • زيادة كمية العلف إلى 25 جراماً يومياً. يجب أن يحتوي العلف على مزيج متوازن من البروتينات والفيتامينات والمعادن.
  3. العمر من 15 إلى 21 يوماً:
    • زيادة كمية العلف إلى 50 جراماً يومياً. الكتاكيت في هذه المرحلة تكون في فترة نمو سريعة.
  4. العمر من 22 إلى 28 يوماً:
    • الكتاكيت تستهلك حوالي 75 جراماً يومياً. يجب أن يكون العلف غني بالمواد المغذية لدعم زيادة الوزن والنمو السريع.
  5. العمر من 29 إلى 35 يوماً:
    • الكتاكيت الكبيرة تستهلك حوالي 100 جرام يومياً. يجب الحفاظ على توازن العلف لضمان استمرارية النمو السريع.
  6. العمر من 36 إلى 42 يوماً:
    • تزداد كمية العلف إلى 125 جراماً يومياً. هذه الفترة حاسمة لزيادة الوزن والوصول إلى الوزن السوقي.
  7. العمر من 43 إلى 45 يوماً:
    • الطيور تستهلك حوالي 150 جراماً يومياً. في هذه المرحلة، تكون الطيور قريبة من الوزن النهائي وتكون جاهزة للبيع أو الذبح.

توجيهات إضافية:

  • الماء: توفير الماء النظيف والبارد بصفة مستمرة أمر ضروري بجانب العلف.
  • التحكم في الظروف البيئية: تأكد من توفير ظروف بيئية مناسبة (درجة حرارة، تهوية، إضاءة).
  • المراقبة الصحية: مراقبة الطيور باستمرار والتأكد من خلوها من الأمراض.

يجب دائمًا الرجوع إلى توصيات الشركة المنتجة للعلف أو استشارة خبير في تربية الدواجن للحصول على توصيات محددة بناءً على السلالة وظروف التربية المحلية.

أنواع العلف للدواجن

إليك معلومات تفصيلية حول أنواع العلف المستخدمة في تربية الدواجن:

1. العلف البادئ (Starter Feed)

  • المكونات: يحتوي على نسبة عالية من البروتين (20-24%)، بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن الضرورية.
  • الاستخدام: يُستخدم من اليوم الأول حتى عمر 3 أسابيع تقريبًا.
  • الهدف: دعم النمو السريع وتطوير الجهاز المناعي للكتاكيت الصغيرة.

2. العلف النامي (Grower Feed)

  • المكونات: يحتوي على نسبة أقل من البروتين مقارنة بالعلف البادئ (16-20%)، مع تركيز مناسب من الطاقة والفيتامينات والمعادن.
  • الاستخدام: يُستخدم من عمر 4 أسابيع حتى عمر 8 أسابيع تقريبًا.
  • الهدف: تعزيز النمو المتواصل وتحسين الكفاءة الغذائية.

3. العلف النهائي (Finisher Feed)

  • المكونات: يحتوي على نسبة معتدلة من البروتين (15-18%)، مع مستويات عالية من الطاقة لدعم زيادة الوزن.
  • الاستخدام: يُستخدم من عمر 9 أسابيع حتى وقت التسويق أو الذبح.
  • الهدف: زيادة الوزن النهائي وتحسين جودة اللحم.

4. العلف المخصص للبياض (Layer Feed)

  • المكونات: يحتوي على نسبة بروتين تتراوح بين 16-18%، بالإضافة إلى الكالسيوم بنسب عالية (3-4%) لدعم إنتاج البيض.
  • الاستخدام: يُستخدم بعد بدء الدجاج في وضع البيض، عادة من عمر 18-20 أسبوعًا.
  • الهدف: تعزيز إنتاج البيض وضمان جودة القشرة.

5. العلف المخصص للأمهات (Breeder Feed)

  • المكونات: يحتوي على نسبة متوازنة من البروتين (16-18%)، مع تركيز عالي من الفيتامينات والمعادن لضمان صحة الأمهات وإنتاج بيض عالي الجودة.
  • الاستخدام: يُستخدم للدجاج البياض الذي يُستخدم في إنتاج البيض المخصب.
  • الهدف: دعم صحة الأمهات وجودة البيض المخصب.

6. العلف المركز (Concentrate Feed)

  • المكونات: يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والفيتامينات والمعادن، ويُخلط مع مكونات أخرى مثل الذرة أو الصويا لتكوين علف متكامل.
  • الاستخدام: يُستخدم كمكون أساسي في تحضير العلف المخلوط محليًا.
  • الهدف: توفير مكونات أساسية تكميلية للعلف المخلوط.

7. العلف المحبب (Pelleted Feed)

  • المكونات: يمكن أن يكون من أي نوع من الأنواع المذكورة أعلاه، لكنه يُصنع على شكل حبيبات مضغوطة.
  • الاستخدام: يُستخدم لتحسين استهلاك العلف وتقليل الفاقد.
  • الهدف: تسهيل تناول العلف وزيادة كفاءة التغذية.

8. العلف المخلوط محليًا (Homemade or Custom-Mixed Feed)

  • المكونات: يعتمد على مكونات محلية مثل الذرة، الصويا، الحبوب، ومخلفات المخابز، ويُضاف إليه مكملات غذائية حسب الحاجة.
  • الاستخدام: يُستخدم حسب توفر المكونات المحلية ورغبة المربي في التحكم بتغذية الدواجن.
  • الهدف: تقليل التكلفة والتحكم بمكونات العلف.

9. العلف الطبي (Medicated Feed)

  • المكونات: يحتوي على مضادات حيوية أو مضادات طفيليات مضافة للعلف.
  • الاستخدام: يُستخدم في حالات معينة للوقاية أو العلاج من الأمراض.
  • الهدف: تحسين صحة الدواجن وتقليل مخاطر الأمراض.

ملاحظات هامة:

  • الماء: توفير الماء النظيف والمتجدد باستمرار ضروري بجانب العلف.
  • التوازن الغذائي: التأكد من توازن العلف بالمكونات الغذائية اللازمة للنمو والصحة.
  • الاستشارة البيطرية: يُفضل استشارة طبيب بيطري لتحديد نوع العلف المناسب ومكوناته حسب الحالة الصحية والعمر ونوع الدواجن.

يجب دائمًا الرجوع إلى توصيات الشركة المنتجة للعلف أو استشارة خبير في تربية الدواجن للحصول على توصيات محددة بناءً على السلالة وظروف التربية المحلية.

اقرأ أيضًا:الفرق بين العلف البادي والنامي والناهي

أهمية الاختيار السليم للعلف بالنسبة لمربي الدواجن

1. تحقيق النمو الأمثل

  • محتوى العلف: اختيار العلف السليم يضمن توفير جميع العناصر الغذائية الضرورية مثل البروتينات، الدهون، الكربوهيدرات، الفيتامينات، والمعادن. هذه المكونات ضرورية لتحقيق النمو السريع والمتوازن للدواجن.
  • النمو السريع: العلف المناسب يساعد الكتاكيت على النمو السريع في المراحل الأولى من حياتها، مما يقلل من فترة التربية ويزيد من الإنتاجية.

2. تحسين صحة الدواجن

  • التغذية المتوازنة: التغذية الجيدة تقوي الجهاز المناعي للدواجن، مما يقلل من الإصابة بالأمراض ويزيد من مقاومتها للطفيليات والبكتيريا.
  • الوقاية من الأمراض: العلف السليم يساعد في الوقاية من العديد من الأمراض المرتبطة بسوء التغذية مثل نقص الفيتامينات والمعادن.

3. زيادة إنتاج البيض

  • العناصر الغذائية: الدجاج البياض يحتاج إلى علف غني بالكالسيوم والبروتين لدعم إنتاج البيض وزيادة جودة القشرة.
  • الإنتاجية العالية: اختيار العلف المناسب للدجاج البياض يمكن أن يزيد من عدد وحجم البيض المنتج، مما يعزز العائد الاقتصادي للمربي.

4. تحسين جودة اللحم

  • التغذية الجيدة: العلف السليم يساعد في تحسين جودة اللحم من حيث الطراوة والطعم والقيمة الغذائية.
  • نمو العضلات: العلف الغني بالبروتين يساعد في نمو العضلات بشكل صحي، مما يزيد من وزن الدواجن ويعزز قيمتها في السوق.

5. تقليل التكلفة وزيادة الكفاءة

  • الكفاءة الغذائية: العلف المصمم بشكل جيد يتم امتصاصه بكفاءة عالية من قبل الدواجن، مما يقلل من الهدر ويزيد من الاستفادة من كل جرام من العلف.
  • توفير التكاليف: اختيار العلف الصحيح يقلل من الحاجة إلى المكملات الغذائية والعلاجات البيطرية المكلفة.

6. التحكم في الوزن

  • إدارة الوزن: العلف السليم يساعد في إدارة وزن الدواجن بشكل فعال، مما يضمن عدم وجود طيور تعاني من نقص أو زيادة في الوزن.
  • الوزن المثالي: الحفاظ على الوزن المثالي للدواجن يعزز صحتها العامة ويزيد من كفاءتها الإنتاجية.

7. التوازن البيئي

  • تقليل المخلفات: العلف ذو الجودة العالية يتم هضمه وامتصاصه بشكل أفضل، مما يقلل من كمية المخلفات الناتجة عن الدواجن ويساعد في الحفاظ على البيئة النظيفة.
  • الإدارة البيئية: العلف المناسب يقلل من الروائح الكريهة ويساعد في إدارة النفايات بشكل أفضل.

كيفية اختيار العلف السليم

1. التعرف على احتياجات الطيور

  • العمر: تختلف احتياجات التغذية حسب مرحلة النمو (كتاكيت، دواجن نامية، دواجن بياض).
  • السلالة: تختلف احتياجات التغذية حسب السلالة المستخدمة، حيث أن بعض السلالات تتطلب مستويات أعلى من البروتين والطاقة.

2. التحقق من مكونات العلف

  • البروتين: يفضل أن يكون العلف غنيًا بالبروتين عالي الجودة.
  • الطاقة: توفير مستوى مناسب من الطاقة من خلال الدهون والكربوهيدرات.
  • الفيتامينات والمعادن: ضمان وجود كمية كافية من الفيتامينات والمعادن لدعم النمو والصحة.

3. اختيار المورد الموثوق

  • الجودة: اختيار مورد علف معروف بجودة منتجاته وتوفرها المستمر.
  • الشهادات: التأكد من أن المورد حاصل على شهادات الجودة والسلامة الغذائية.

4. التجربة والمتابعة

  • تجربة العلف: بدء استخدام العلف بشكل تجريبي وملاحظة تأثيره على صحة ونمو الدواجن.
  • المتابعة الدورية: مراقبة وزن وصحة الدواجن بانتظام وتعديل نوعية أو كمية العلف حسب الحاجة.

الخامات التي يتم تصنيع الأعلاف منها

تصنيع الأعلاف للدواجن يتطلب استخدام مجموعة متنوعة من الخامات لتحقيق توازن غذائي يلبي احتياجات الطيور من البروتينات، الكربوهيدرات، الدهون، الفيتامينات، والمعادن. فيما يلي أهم الخامات التي تُستخدم في تصنيع الأعلاف للدواجن:

1. مصادر البروتين

نباتية:

  • فول الصويا: يعتبر من أهم مصادر البروتين النباتي، غني بالأحماض الأمينية الأساسية.
  • دوار الشمس: يحتوي على نسبة جيدة من البروتين ويمكن استخدامه كمصدر إضافي.
  • الكانولا: يستخدم كبديل اقتصادي لفول الصويا.
  • البقوليات: مثل الفاصولياء والعدس، تُستخدم في بعض الأحيان كمكملات بروتينية.

حيوانية:

  • مسحوق السمك: يحتوي على نسبة عالية من البروتين والأحماض الدهنية أوميجا-3.
  • مسحوق اللحم والعظام: يستخدم كمصدر للبروتين والمعادن.
  • البروتين الحيواني المحلل: يُستخدم في بعض الأحيان لتحسين القيمة الغذائية للأعلاف.

2. مصادر الطاقة

  • الذرة: مصدر رئيسي للكربوهيدرات، سهل الهضم ويُستخدم على نطاق واسع.
  • القمح: يستخدم كمصدر إضافي للطاقة والبروتين.
  • الشعير: يحتوي على نسبة عالية من الألياف ويستخدم لتحسين الهضم.
  • الشوفان: يوفر الطاقة والألياف، ولكنه يُستخدم بنسبة محدودة نظرًا لاحتوائه على نسبة أعلى من الألياف.
  • السورجم: بديل جيد للذرة في بعض المناطق، غني بالكربوهيدرات.

3. مصادر الدهون

  • زيت الصويا: مصدر جيد للطاقة والأحماض الدهنية الأساسية.
  • زيت الذرة: يُستخدم لتعزيز الطاقة في العلف.
  • دهون الحيوانات: تُضاف لتحسين الطاقة الكلية للعلف، ولكن يجب استخدامها بحذر لتجنب مشاكل الهضم.

4. الألياف

  • نخالة القمح: تُستخدم لتحسين الهضم وتوفير الألياف.
  • قشور الأرز: تُضاف كمصدر للألياف لتحسين حركة الأمعاء.
  • السليلوز: يمكن استخدامه في بعض الأحيان كمصدر للألياف غير القابلة للهضم.

5. الفيتامينات والمعادن

  • مكملات الفيتامينات: تُضاف لضمان حصول الدواجن على الفيتامينات الأساسية مثل فيتامين A، D، E، وK.
  • مكملات المعادن: تشمل الكالسيوم، الفوسفور، المغنيسيوم، البوتاسيوم، والصوديوم، وتُضاف لضمان توازن المعادن في العلف.
  • الأملاح المعدنية: تُستخدم كمصدر للمعادن الدقيقة مثل الزنك، الحديد، النحاس، المنغنيز، والسيلينيوم.

6. المواد المضافة

  • المضادات الحيوية: تُضاف أحيانًا للوقاية من الأمراض، ولكن يُفضل الحد من استخدامها لتجنب مقاومة المضادات الحيوية.
  • مضادات الأكسدة: تُضاف للحفاظ على جودة الدهون ومنع تزنخ العلف.
  • المعززات الهضمية: مثل الإنزيمات والبروبيوتيك، تُضاف لتحسين هضم المكونات الغذائية.
  • المواد الحافظة: تُستخدم للحفاظ على العلف من الفساد والنمو الفطري.

7. الماء

  • الرطوبة: تُضاف كمية مناسبة من الرطوبة لضمان سهولة خلط المكونات وتماسك الحبيبات.

عملية التصنيع

تصنيع الأعلاف يشمل عدة مراحل، منها:

  1. الخلط: يتم خلط المكونات بنسب دقيقة لضمان توازن غذائي مناسب.
  2. الطحن: تُطحن المكونات إلى جزيئات صغيرة لتسهيل هضمها.
  3. التحبيب: تُضغط المكونات لتشكيل حبيبات متماسكة تُسهّل تناولها.
  4. التجفيف: تُجفف الحبيبات لضمان طول فترة الصلاحية.

معدل التحويل فى الدواجن

  • الكتاكيت الصغيرة (1-7 أيام): معدل تحويل غذائي يصل إلى 1.1-1.2.
  • الدواجن في مرحلة النمو (8-21 يومًا): معدل تحويل غذائي يتراوح بين 1.3-1.5.
  • الدواجن في مرحلة التسمين النهائية (22-42 يومًا): معدل تحويل غذائي يتراوح بين 1.6-2.0.

تحسين معدل التحويل الغذائي

  1. اختيار السلالات المحسنة: استخدام سلالات معروفة بكفاءتها العالية في تحويل العلف.
  2. تحسين جودة العلف: استخدام مكونات عالية الجودة ومكملات غذائية لتحسين الهضم والاستفادة من العلف.
  3. الإدارة الجيدة: الحفاظ على بيئة مناسبة وتقديم الرعاية الصحية اللازمة.
  4. الرصد والمتابعة: متابعة استهلاك العلف وزيادة الوزن بشكل دوري لاتخاذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب.

تأثير معدل التحويل الغذائي على الربحية

تحسين معدل التحويل الغذائي يؤدي إلى:

  • تقليل تكلفة العلف: استخدام كميات أقل من العلف لتحقيق نفس زيادة الوزن.
  • زيادة الإنتاجية: زيادة وزن الدواجن بشكل أسرع والوصول إلى الوزن السوقي في وقت أقصر.
  • تحسين العائد: زيادة الكفاءة الإنتاجية تؤدي إلى تحسين الربحية العامة للمزرعة.

كيفية التقليل من استهلاك الدجاج البلدي من العلف

تقليل استهلاك الدجاج البلدي من العلف يمكن تحقيقه من خلال تحسين الكفاءة الغذائية والإدارة البيئية والرعاية الصحية. إليك بعض الخطوات الفعّالة لتحقيق ذلك:

1. تحسين جودة العلف

  • العلف المتوازن: استخدام علف متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية (البروتينات، الكربوهيدرات، الدهون، الفيتامينات، والمعادن).
  • المكملات الغذائية: إضافة مكملات غذائية لتحسين الهضم وزيادة الاستفادة من العلف، مثل الإنزيمات والبروبيوتيك.
  • العلف المطحون: طحن العلف بشكل ناعم لتسهيل هضمه وامتصاصه من قبل الدجاج.

2. إدارة التغذية

  • التغذية المجدولة: تقديم العلف في أوقات محددة ومنتظمة لتجنب الهدر والإفراط في الاستهلاك.
  • التغذية بالحصص: تقديم كميات محددة من العلف تكفي احتياجات الدجاج دون زيادات غير ضرورية.
  • التغذية المكملة: استغلال المواد الغذائية المحلية مثل الحشائش والخضروات كإضافات غذائية لتقليل الاعتماد على العلف التجاري.

3. تحسين الظروف البيئية

  • التهوية الجيدة: تحسين التهوية في الحظائر لتقليل الإجهاد الحراري الذي قد يزيد من استهلاك العلف.
  • درجة الحرارة المناسبة: الحفاظ على درجة حرارة مناسبة داخل الحظائر، حيث أن الظروف البيئية المثلى تقلل من الحاجة إلى المزيد من العلف للحفاظ على حرارة الجسم.
  • الإضاءة: استخدام نظام إضاءة مناسب يحفز النشاط الغذائي الصحي ويقلل من الاستهلاك الزائد.

4. تحسين الصحة العامة

  • التطعيم والعلاج: التأكد من تطعيم الدجاج بشكل دوري والاهتمام بالعلاج الوقائي ضد الأمراض والطفيليات.
  • المراقبة الصحية: مراقبة صحة الدجاج باستمرار والتأكد من خلوه من الأمراض التي قد تؤثر على الكفاءة الغذائية.
  • المياه النظيفة: توفير مياه نظيفة ومتجددة باستمرار، حيث أن الماء النظيف يعزز الهضم ويقلل من استهلاك العلف.

5. التربية المختلطة

  • الرعي الحر: إذا كان ممكناً، يمكن السماح للدجاج بالرعي الحر في الفناء أو المزرعة حيث يمكنهم العثور على الحشرات والبذور والحشائش، مما يقلل من الحاجة إلى العلف التجاري.
  • التدوير الزراعي: زراعة بعض المحاصيل الغذائية للدواجن مثل الذرة والشعير واستخدامها كجزء من العلف.

6. تحسين الإدارة العامة

  • تقليل الهدر: استخدام مغذيات مصممة لتقليل الهدر ومنع بعثرة العلف.
  • التخزين الجيد: تخزين العلف في مكان جاف ونظيف لمنع الفساد والنفايات.
  • التنظيف الدوري: تنظيف المغذيات بشكل دوري لمنع تراكم العلف الفاسد.

7. استخدام التكنولوجيا

  • المراقبة الذكية: استخدام أنظمة مراقبة ذكية لمتابعة استهلاك العلف وأداء الدجاج بشكل دوري، مما يمكن من اتخاذ قرارات أفضل بناءً على البيانات.

المحافظة على عدم التدهن

يعتبر الدهون في الطيور بعد قمة الإنتاج من أهم المشاكل الإدارية التي يمكن مواجهتها، في الدهون تعمل على تضاد فعل الهرمونات الجنسية، والتي تعتبر أساس البيض، مما يعمل على تقليل البيض، كما أن هذه الدهون تنتج عن زيادة العلف والتي لا يحتاج إليها الطائر.

والآن ندعوكم للتعرف على: كيفية تربية الفراخ البيضاء

وضوع جدول استهلاك العلف للدواجن وما تم عرضه من معلومات، نرجوا أن ينال الموضوع إعجابكم ونتمنى نشر هذه المقالة على صفحتكم الشخصية حتى تعم الفائدة، وفي إنتظار تعليقاتكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

6 تعليق
  1. محمد يقول

    معلومات قيمة ولكن فين اسعار الطن من الاعلاف

  2. عادل رمسيس يقول

    تستحقون الاشاده على مجهودكم الرائع

  3. غير معروف يقول

    شرح مفصل وممتاز يعطيكم العافيه على هذه الدراسة المفيده

  4. محمد علي يقول

    انا مبهور بالموقع جدااااا

  5. moumen يقول

    رغم الجهد و الدراسة التي تستحق التقدير و لكن يوجد فيه اخطاء بتقدير كميات استهلاك الصيصان للعلف
    فحسب الجدول فان الصوص عمر 28 يوم يستهلك 132 جرام و هذا الرقم كبير جدا لان الدجاجه بعمر 6 اشهر تستهلك اقل من هذه الكميه

  6. غير معروف يقول

    بارك الله فيكي اختي الكريمه على هذا المجهود الرائع