تجربتي مع التقاعد المبكر

تجربتي مع التقاعد المبكر كانت من أكثر الأشياء التي غيرت تفكيري ونظرتي للحياة، فعلى الرغم من أن الكثير يرى أن السن الخاص بالتقاعد هو اليأس وعدم القدرة على فعل شيء إلا أنه كان معي بشكل عكسي لذلك أوضح تفاصيل أكثر عن التقاعد المبكر بموقع صناع المال.

تجربتي مع التقاعد المبكر

من خبرتي في الحياة أقدر أن أقول لكم أن سن التقاعد هو الذي يطلق عليه في الكثير من الدول العربية سن إنهاء الخدمة والبعض يطلق عليه تسوية المعاش لما فيه من مكافأة نهائية مختلفة في قدرها بين مكان لآخر للشخص.

وهذا الأمر ينطبق على الرجال والسيدات وفي حقيقة الأمر أنه يكون مؤثر بنسبة كبيرة على النفسية الخاصة بالرجال أكثر من معشر النساء وهذا لما على الرجل الأصيل من مسؤوليات تجاه بقيته وأولاده وهذا يشعره أنه لا يصلح لأن يكون لهم السند فيدخل في حالة نفسية سيئة.

أما في حالتي فكانت مختلفة بعض الشيء وهذا لأنني كنت أريد أن أحصل على التقاعد المبكر وهذا بسبب ظروفي الخاصة وكذلك صحتي التي كنت أعتقد أنني يمكن أن أهدر الباقي منها لو استمريت.

كنت أستمع لكلام أولادي وأصدقائي الإيجابي حتى تخطيت المحنة واستطعت أن أخصص جزء صغير من المكافأة وفتحت مشروع صغير ليكون قادرًا على أن يمنحني دخل إضافي بجانب المبلغ الشهري من المعاش.

اقرأ أيضًا: شروط التقاعد المبكر في السعودية

شروط التقاعد عن العمل  

من خلال كلامي عن تجربتي مع التقاعد المبكر كان يراودني بعض الأسئلة المهمة التي تخص الشروط التي يجب أن تتوفر ليتم السماح بالتقاعد المبكر والحصول على المعاش، وهي تتمثل في:

  • أن يكون الفرد وصل إلى مرحلة الشيخوخة أو العجز أو تعرض للوفاة، فمن حقه أن يحصل هو أو الورثاء على 50 % على الأقل من الأجر أو التسوية الأخير له وعليه فلا يقل الحد الأدنى للمعاش الخاص به عما نصت عليه الفقرة الأخيرة من المادة 24 من القانون.
  • وقد نصت القوانين الجديدة على أن بعض الحالات يمكن أن يكون من حقها أن تحصل على نسبة لا تقل عن 65 % كحد أدنى.
  • أن تكون مدة الاشتراك التأميني الخاصة به لا تقل عن 240 شهرًا وحسب القانون الجديد يمكن أن تصل في بعض الهيئات إلى 300 شهرًا.
  • كما أن بعض التحليلات للمواد الجديدة تنص على أنه لن يكون مسموح بالمعاش المبكر إلا إذا كان الاشتراك التأميني له أو مدة عمله بالهيئة تخطت من 20: 25 سنة.
  • بالإضافة إلى أن الفرد يمكن أن يطلب المعاش المبكر إذا كان سنه تخطى 50 عامًا في حالة أنه لم يصدر له أي قرار تأديبي لارتكابه المخالفات في حق الهيئة التي يعمل بها.

مميزات التعاقد المبكر عن العمل

 تجربتي مع التقاعد المبكر كان بها العديد من المميزات التي استطاعت أن استشفها من الحياة وأحصل عليها، فقد كنت دقيق للغاية لأرى ما مدى الاختلافات التي ستطرأ على حياتي، وهي:

  • قضاء وقت أكبر مع أسرتي كنت لا أقدر على توفيره لهم بسبب الإرهاق عمل اليومي وتكراره.
  • التواصل مع أولادي بشكل به عمق ومعرفة تفكيرهم وطريقة حياتهم ومشاركتهم لحظات عديدة.
  • الحصول على كمية كافية من الراحة للجسد والعقل والروح، فالتقاعد هو مرحلة الاستشفاء من كل الجهد المبذول والمشقة على الأخص لمن يعاني من أزمة صحية.
  • الحصول على فرصة أكبر لتحقيق الأحلام الباقية في الحياة واسترجاع الشباب بممارسة بعض الهوايات.
  • هدوء الأعصاب للتفكير في المشاريع الخاصة التي يمكن أن تكون دخل عالٍ ثابت إذا وفق الله وبارك في الرزق.

اقرأ أيضًا: حساب الراتب التقاعدي التأمينات الاجتماعية

عيوب التعاقد المبكر عن العمل

لا أنسى في كلامي عن تجربتي مع التقاعد المبكر أن أشير إلى أنني مررت ببعض السلبيات التي كانت يمكن أن تدمر الباقي من حياتي وتجعلني تعيس طيلة العمر كما أنها أصابت بعضًا من أصدقائي، وهي تتمثل في:

  • الدخول في حالة من الاضطراب وعدم التصرف الجيد في خطوات الحياة وهذا يكون بسبب التعرض للتشتت الفكري والعاطفي.
  • قلة الكلمات الحماسية إذا كان الفرد لا يوجد حوله داعمين أو يعيش بمفرده.
  • الإصابة ببعض التدهورات الصحية بسبب الاستسلام للمرض.
  • الحد من المستوى الإبداعي إذا تم التوقف عن ممارسة أي نوع من الهوايات أو المهام اليومية ولو كانت بسيطة.
  • إذا دخل الفرد في حالة من الانعزال بعدما أصبح في المعاش المبكر يمكن أن يصاب بموجة من الاكتئاب الشديدة التي تجعله فاقد الشغف.
  • حدوث مشكلات عائلية إذا كان الفرد لا يقدر على التفاهم مع عائلته بشكل سليم.
  • إهدار المكافأة النهائية إذا تم عدم استغلالها بصورة سليمة.

نصائح عند الرغبة في التعاقد

في إطار كلامي عن تجربتي مع التقاعد المبكر تذكرت ما قاله لي صديقي الذي تقاعد على سن كبير.

فقد سرد وقال: “لقد دخلت في موجة حارة من التفكير والتشتت في الوقت الذي علمت فيه أنني سوف أسوي معاشي بعد بضعة أشهر لأني تميت السن القانوني الخاص بخدمتي في الهيئة التي عشت أكثر سنوات عمري، فأنا على الرغم من سني الرسمي لكنني الحمد لله كنت أتمتع بصحة معقولة تؤهلني لأن أكمل ما كنت أقوم به لكنه كان نصيبي الحتمي الذي يجب أن ألقاه”.

ومـــن هــــنــــا قرأت في كيفية التفكير الصحيح والنصائح من الخبراء العالمين حتى نتخطى هذه المرحلة بشكل جيد وتوصلت إلى:

1-  التخطيط السريع

 كانت تجربتي مع التقاعد المبكر تعتمد بشكل أساسي على التخطيط السريع مؤخرًا وهذا لا يعني أن يكون الأمر خالي من المسؤولية والحسابات والعقل بل ما أقصده أن يكون الوضع به شيء من الحسم الذي يمكن أن يشوبه الجدال.

فالتراجع كثيرًا في اتخاذ القرار عند عدم وجود مشكلة يمكن أن يؤخر الحصول على الكثير من الفرص والمميزات لذلك يجب أن يكون الفرد يعرف جديدًا ما هي الخطوات التي سوف يسير عليها قبل أن يتقاعد وأن يكون لديه العديد من الخطط البديلة الجاهزة في حالة التعرض لأي محنة.

كما أشير إلى أن التفكير في التقاعد المبكر يكون قبل بضعة سنوات من اتخاذ الخطوة على الأغلب فمن المهم إذا كان هذا تفكيرك أنت أيضًا أن تكون على اتم الاستعداد النفسي والمادي.

اقرأ أيضًا: تحويل الموظفين من التقاعد إلى التأمينات

2- ترتيب الأولويات

كان من المهم بالنسبة لي في تجربتي مع التقاعد المبكر أن تكون الأولويات الحقيقية هي التي توجد في المقدمة فعلى سبيل المثال كان عليَ ألا أترك العمل وأنا عندي فتاة في المرحلة الدراسية لأنني كنت أشعر أن هذا يمكن أن يهدد استقراري وعندما حصلت على المعاش المبكر كان من الضروري أن يكون تحديد الأولويات في المصروفات والبعد عن الأشياء التافهة التي تعمل على استنزاف الأموال دون فائدة.

فليس من الطبيعي أن أكون من ذوي الطبقة المتوسطة وأعيش وكأنني من الطبقة الأعلى دون أدنى مراعاة للمستقبل وإمكانية احتياجي لهذه الأموال في أي وقت لتأمين مستقبل الأولاد وقت الأزمات والتعرض للوعكات الصحية، وهذه الاستراتيجية في الحياة توفر الاستقرار والهدوء النفسي.

3- جعل المنزل يناسب الحياة الجديدة

حرصت في تجربتي مع التقاعد المبكر على أن أجل منزلي يناسب حياتي الجديدة من حيث المصروفات الثابتة الشهرية التي تخص الاستهلاك، فقد عملت على اختار كل ما هو صديق للبيئة ويمكن أن يوفر لي في فواتير مرافق الكهرباء والغاز والماء.

فهذا على المدى البعيد كان له العديد من الآثار الإيجابية التي جعلت المسؤوليات أخف ومن ثم قدرت على استغلال ما تم توفيره بشكل إيجابي.

4- المحافظة على مصدر ائتماني

قال أحد المتقاعدين المشهورين على مستوى العالم كنت منذ سن الثلاثين أنوي أن أخرج على المعاش مبكرًا ومـــن هــــنــــا بدأ في تأمين مصدر ائتماني ولو بسيط فكنت أضع مبالغ بسيطة أو الفائض معي في المحفظة البنكية أو أي شيء آخر شهريًا حتى وصلت لسن 55 عامًا ووجدت ما أقدر أن يكون الاعتماد عليه نسبي مع مكافأة المعاش.

وفي تجربتي مع التقاعد المبكر اتبعت ما قاله وكان له تأثير إيجابي على حياتي وحياة أسرتي، حتى فيما بعد أن صرفت ما احتاجه وضعت مبلغ تأميني لأي ظروف طارئة.

اقرأ أيضًا: كيفية احتساب الراتب التقاعدي حسب قانون التقاعد الجديد والراتب التقاعدي المبكر

5- العثور على مخطط مالي

لا يمكن أن يبقى أحد دون أن يضع مخطط مالي واضح لحياته بعد التقاعد لذلك من المهم البحث عن مشروع ولو صغير إن كان في الإمكان يتم الحصول منه على مبلغ شهري، ونوضح بضرورة البعد عن الاحتيال الذي يصدر من الكثير من الناس والمحافظة على المال وعدم المشي وراء الإغراءات الكاذبة.

كما أنني تعلمت في تجربتي:

  • أن أمارس الرياضة ولا أترك نفسي للمرض.
  • أرى الحياة بمنظور من حولي حتى أكتشف كل ما هو جديد.
  • ألا أمشي وراء من يضلني في الطريق الخطأ.
  • أن أستمر في السعي حتى يبارك الله.

علمت في تجربتي مع التقاعد المبكر أنه بالرغم من أنه مجازفة إلا أنه يمكن أن يكون المرحلة الانتقالية السعيدة في الحياة إذا تم استغلال الأمر بالشكل الصحيح دون الاستماع للكلمات المحبطة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.